خريجو الثانوية ومفترق الطرق "p1"

ما إن ينتهي الطالب من عناء امتحانات الثانوية حتى يبدأ بالتفكير في كيفية الالتحاق بالجامعة، وأي الكليات ينبغي أن يلج، وأي تخصص يختار؟ هل يمسك بناصية طريق التدريس فيصبح معلمًا أم يختار علوم الإدارة لأنه يحبذ العمل الإداري ؟ أترى الطب أفضل أم الحاسب الآلي ؟ أفكار وأسئلة وأراء ومقترحات ...
فترة عصيبة يمر بها الطالب قبل أن يقرر التخصص الذي سيختاره في الجامعة وقلق وتردد يلازمان الكثير ومما يزيد الأمر سوء هو عدم وضوح الهدف والرؤية بالنسبة للشاب .
أخي الشاب لنفكر سويا ونحاول إزالة هذه الحيرة والوصول إلى أفضل الخيارات الممكنة .
**حدد أهدافك وطبيعة العمل الذي تريده***
إن جميع السنوات التي قضيتها في التعليم وهي اثنتا عشرة سنة أو أكثر ما هي إلا مقدمة للسنوات القادمة الحاسمة والتي يترتب عليها بإذن الله غالبا مسار حياتك العملية بناء على طبيعة ما تختاره في هذه الدراسة فإما أن تحقق طموحك وما تصبوا إليه في حياتك وإما أن تتنقل بين مجالات عديدة بحثا عن الأفضل فيضيع جهدك ووقتك دون أن تصبو إلى ما تريد.
إذا لا بد من الخلوة بنفسك لتفكر فيما أنت مقدم عليه وماذا يجب عليك وما مدى رضاك عن نفسك، ولتحدد هدفك بوضوح لأنه له أصل دور كبير في نجاحك وليكن ضمن أهدافك خدمة هذا الدين ورفعة كلمته بكل ما تستطيعه من إمكانات واعلم أن الشخص الذي يسير بلا هدف لن يصل إلى شيء وربما تعب من أول الطريق فترك التعليم وتأفف منه وعليه فاسأل نفسك هل أنت إنسان هادي تحب الانفراد ؟ هل تمتعك الحركة الدائمة أو ترغب في العمل المكتبي؟ هل تفضل العمل الأكاديمي أم العمل الإنتاجي؟
وهكذا اسأل نفسك حتى تستطيع في النهاية تحديد ما تريده بوضوح تام.

**اعرف قدراتك وإمكاناتك ***

إن مما يعينك على اختيار الكلية والتخصص المناسب معرفتك بقدرتك الذهنية والبدينة لذا أعطِ نفسك ما يناسبها ولا تبخسها حقها ولا تختار السهل لترتاح وكن طموحا مقداما وفي نفس الوقت لا تقحمها فيما لا تستطيعه فتتبعها بما لا فائدة منه.

**احرص على جمع المعلومات الكافية ***

إن جمع المعلومات الكافية والوافية يعطيك تصورا واضحا للمجالات المتاحة لك بحيث تستطيع بناء رأيك واختيارها على أساس صحيح وكلما كانت المعلومات صحيحة كان الاختيار نافعا وهذا يتطلب منك أمورا عدة منها جمع المعلومات من المصادر الأصلية ودع عنك ما يذكره ويتناقله الأصدقاء وما يتحدث به الناس.
قم بزيارة الجامعات بنفسك واطلع على أقسامها وما تحتويه وتفهم جيد ما يؤهل إليه كل قسم منها وما تدرسه فيه فزيارتك هذه لها من الفوائد الشيء الكثير منها التعرف على طبيعة الجامعات ومبانيها ومنها اللقاء بالمسؤولين والحديث معهم وتأهيل نفسك للالتحاق بها وألفة المكان وغير ذلك من الفوائد فإن بعض الطلاب قد يخفق في دراسته خاصة في أيامه الأولى لعدم تأقلمه مع المكان الجديد والنظام المتغير.
وفي أثناء جمعك للمعلومات لا تهمل وسائل الاتصال الحديثة فإن فيها خير كثير ونفع عظيم وبإمكانك عن طريقها توفير كثير من الجهد والوقت والتعب.

**لا تجعل الأحداث والمواقف تؤثر عليك***

لا تربط اختيارك لكلية ما أو تخصص معين بناء على ما حدث للآخرين فإن نجاح فلان في تخصص ما أو عدم توفيقه لا يستلزم حصول ذلك لك فكن واثقا في نفسك شجاعا في اتخاذ القرار ولا تهضم نفسك حقها ولا تبخسا ثقتها ودعك عنك الانهزامية والاعتماد على الآخرين والاتكال عليهم وعلى آرائهم وقراراتهم ولا تتكلف في كل ما سبق وكن وسطا فإن خير الأمور الوسط أما التكلف في البحث والتأمل والتفكر والتقصي فإنه يعود عليك بالضرر فتأمل .

**المشاورة وأخذ الآراء ***
إن استقلال الإنسان برأيه واعتماده على نفسه لا يعني إهمال آراء الآخرين ومقترحاتهم وتجاربهم فإن ضم خبرات الآخرين يعينك على اتخاذ القرار الصائب بإذن الله كما أنها تساهم في تكوين شخصية الإنسان.
فإذا انتهيت من جمع المعلومات وتحديد الأهداف ومعرفة القدرات قم باختيار مبدئي للتخصص الذي تريد ا لالتحاق به ثم اعرض ما اتخذته من قرار على أهل الرأي والمشورة وابدأ بوالديك فإنهم أعلم بك وأحرص عليك ثم بعدهم أهل الاختصاص من أفراد المجتمع والمسؤولين وممن تتلمذت عليهم ولا يحملك التكاسل أو الحياء على التفريط في ذلك فإنه لهم اطلاع على ما لم تطلع عليه .
**تراجع عند الخطأ ***
كن مرنا عند المشورة وأخذ أراء الآخرين بحيث إذا ظهر لك وجه الخطأ في اختيارك فعليك بالمبادرة إلى إصلاحه والتراجع ولا تحاول الجدال والدفاع عن رأيك بلا فائدة فإن ورود الخطأ في الاختيار في هذه المرحلة أمر محتمل ووارد وعدم التراجع عنه قد يكلف الكثير في المستقبل.
وإذا ما استقر رأيك على أمر ما وأقره أهل المشورة فعليك بالاستخارة وتقرب إلى الله بها واسأله أن يشرح صدرك ويوفقك للخير فإن الاستخارة لها دور عظيم فيما تقدم عليه في أمور حياتك ثم بادر بالتسجيل ولا تتردد وتتكاسل وتتقاعس ولا تسوف وتؤجل وكن حازما في أمورك ولا تنتظر مساعدة الآخرين وقضاء حوائجك.
**التفاؤل والرضى أمران أساسيان ***
وأنت تسير إلى الجامعة عليك بالتفاؤل فإنه من هديه صلى الله عليه وسلم فقد ورد في الحديث وكان يعجبه الفأل" والتفاؤل الذي تحتاجه هو المبني على أساس صحيح وليس على أوهام يتعلق بها الإنسان ليترك الجد والعمل فكن متفائلا بمستقبل طيب بإذن الله يعينك ذلك على الوصول إلى ما تريد.
وإذا ما تعثر التحاقك بما كنت ترجوه وتأمله فكن راضيا بقضاء الله وقدره تكسب السعادة في الدنيا والأجر يوم القيامة واستحضر دائما حديث النبي صلى الله عليه وسلم "واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ولو اجتمعت على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف"

وأخيرا اعلم أن وضوح الأهداف وربطها بالشرع المطهر والتعلق بالله جل وعلا وإخلاص النية له من أكبر أسباب السعادة في الدنيا والآخرة فأخلص نيتك واصدق مع ربك وتعلق به واطلب منه المعونة والغوث، وتذكر أن التقوى من أسباب الفلاح وفيها مفاتيح الرزق "ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه " وتذكر قوله تعالى " ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا" تجد السعادة بإذن الله تعالى.

No Response to "خريجو الثانوية ومفترق الطرق "p1""

إرسال تعليق